أخبار »

الحكومة الكوبية ترفض التدابير الأخيرة التي اعتمدنها أدارة دونالد ترمب

Bruno-Rodríguezهافانا، 09 نوفمبر/تشرين الثاني 2017 (راديو هافانا كوبا) : رفضت الحكومة الكوبية التدابير الأخيرة التي اعتمدتها أدارة الرئيس الامريكي دونالد ترامب، والتي تعيق إمكانات سفر مواطني الولايات المتحدة الى كوبا والتجارة بين البلدين.

قالت جوسيفينا فيدال مديرة شئون الولايات المتحدة في وزارة العلاقات الخارجية، إن عوائق التجارة والسفر الأمريكية ، التي أعلنتها الولايات المتحدة في يونيو الماضي، تمثل انتكاسة أخرى” في العلاقات الكوبية – الأمريكية .

وأضافت ان هذه الإجراءات تؤكد التراجع الخطير في العلاقات الثنائية بسبب القرارات الأحادية لإدارة الرئيس دونالد ترامب.

وأشارت في مؤتمر صحفي إلى أن، “العوائق الجديدة لن تسهم بإلحاق الضرر بالاقتصاد الكوبي، ومنه القطاع الخاص، فحسب، بل بالمواطنين الأمريكيين لأن حقوقهم بالسفر إلى كوبا قد أصبحت أكثر تقييدا الآن .”

ووفقا للقيود الجديدة، تم منع الشركات الأمريكية من المشاركة في أعمال مع 179 قسما للأعمال والتجارة في كوبا، خاصة تلك المرتبطة بالجيش ووزارة الداخلية.

في الوقت نفسه، صدرت دعوة أخرى للأمريكيين الراغبين بالسفر إلى كوبا، بضرورة القيام بذلك ضمن رحلات جماعية تنظمها شركات أمريكية، ومنعوا أيضا من استعمال خدمات تقدمها الفنادق والمحلات والأعمال الأخرى في كوبا، لا سيما التي لها علاقة بالجيش.

وأضافت فيدال، “هذه القواعد الجديدة ستؤثر أيضا على الشركات الأمريكية التي ستفقد فرص أعمال هامة في كوبا”.

أشارت المسئولة الكوبية إلى أن بلادها لن تتخذ أي إجراء انتقامي، وستواصل العمل مع الحكومة الأمريكية رغم أن هذه الإجراءات تجعل الأمور أكثر تعقيدا.

يزعم الجانب الأمريكي أن مثل هذه الإجراءات تهدف إلى إبعاد الأعمال الأمريكية عن أجهزة الجيش والاستخبارات والأمن الكوبية، التي تهيمن على جزء من الاقتصاد الكوبي عبر أعمال تسيطر عليها الدولة وفقا لما اعلنه البيت الابيض مؤخرا.

حول هذا الزعم ، قالت فيدال، “هذا كلام قديم ، يحاول الضغط على الحكومة الكوبية لعمل تغييرات يريدون رؤيتها. هذه الأساليب القديمة لم تعمل ولن تنفع بالمستقبل.”

هذه الإجراءات الأمريكية المشددة تمثل تراجعا عن نهج مرن انتهجه الرئيس السابق باراك أوباما تجاه كوبا، بعد أن استأنف هو ونظيره الكوبي راؤول كاسترو، العلاقات الثنائية بين البلدين عام 2015.

وتضررت العلاقات بين البلدين مؤخرا أيضا بسبب مزاعم من واشنطن بأن موظفيها الدبلوماسيين في كوبا تعرضوا “لهجمات صوتية”، الأمر الذي نفته كوبا تماما. وأمرت واشنطن أيضا بانسحاب معظم دبلوماسييها من هافانا، وأصدرت تحذير سفر يحث الأمريكيين على عدم زيارة هذه الجزيرة الكاريبية.

(RHC)

أكتب تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*