تأملات الرفيق فيدل »

هايتي تجرب روح التعاون

هايتي تجرب روح التعاون

هذه الأمة.إن مجموعاتنا مستعدة للتعاون ولرص الصفوف مع سائر الاخصائيين في الصحة الذين تم بعثهم لانقاذ حياة أبناء شعب هايتي. يمكن لهايتي أن تتحول إلى مثال لما تستطيع الانسانية أن تعمل وتفعل من أجلها. تتوفر الامكانية والوسائل ولكن تنقصنا الارادة.
كلما يتآخردفن أو حرق جثث الموتى وتوزيع الأغذية ومنتوجات أولية ورئيسية أخرى، تزداد أخطارانتشار الأوبئة والعنف الاجتماعي.
سوف يوضع في هايتي في موضع التجربة كم تستطيع أن تبقى روح التعاون، قبل أن تسود الأنانية،الشوفينية، المصالح الضيقة والحقيرة والاحتقار حيال الأمم الأخرى.

تأملات الرفيق فيدل »

درس هايتي

درس هايتي

كان يتحدث كبار الموظفين بالأمم المتحدة وبعض رؤساء الحكومات عن الأحداث المثيرة وأعلنوا عن ارسال فرق النجدة. علما بانتشار قوات المينوستاح المتكونة من عناصر تنتمي إلى مختلف البلدان، كان بعض وزراء الدفاع يذكرون امكانية خسارة الأرواح بين صفوفها.

تأملات الرفيق فيدل »

العالم بعد نصف قرن من الزمن

العالم بعد نصف قرن من الزمن

مع حلول الذكرى الحادية والخمسون لانتصار الثورة قبل يومين، مرّت بذهني ذكريات ذلك الأول من كانون الثاني/يناير 1959. لم يكن يتصور أي أحد منّا أبداً الفكرة العابرة بأنه بعد نصف قرن من الزمن، وهي فترة مرت بسرعة البرق، ستكون أحداث ذلك اليوم حاضرة في أذهاننا كما لو أنها حدثت يوم أمس.

تأملات الرفيق فيدل »

حق البشرية بالوجود

حق البشرية بالوجود

لقد سادت في كوبنهاغن حالة من الفوضى الحقيقية وحدثت أمور يصعب تصديقها. لم يسمحوا للحركات الاجتماعية والعلمية المشاركة في المداولة. هناك رؤساء دول وحكومات لم يتمكّنوا ولا حتّى من التعبير عن آرائهم حول مشكلات حيويّة. أوباما وقادة البلدان الغنية استولوا على المؤتمر بتواطؤ من الحكومة الدانماركية. هيئات الأمم المتحدة تم تهميشها.

تأملات الرفيق فيدل »

حقيقة ما حدث في القمة

حقيقة ما حدث في القمة

“انها ليست عبارات مثيرة. التعود على وقائع حقيقية ، وآخر شيء يمكن للانسان ان يفقد الأمل. والحقيقة في جهة والرجال والنساء من جميع الأعمار ، وخاصة الشباب ، وشاركوا في معارك في قمة معركة نموذجية ، وتقدم للعالم درسا عظيما “.

تأملات الرفيق فيدل »

ساعة الحقيقة

ساعة الحقيقة

بالنسبة لقادة الإمبراطورية، بالرغم من مناوراتهم وأكاذيبهم الدنيئة، فإن ساعة الحقيقة قد دنت. حلفاؤهم أنفسهم يقل تصديقهم لهم يوماً بعد يوم. في مكسيكو، كما في كوبنهاغن أو في أي بلد آخر من العالم، سيجدون مقاومة متزايدة من جانب الشعوب التي فقدت الأمل بالبقاء.
فيدل كاسترو روز

تأملات الرفيق فيدل »

أوباما لم يكن مجبراً على القيام بعمل دنيء

أوباما لم يكن مجبراً على القيام بعمل دنيء

لماذا قبل أوباما جائزة نوبل للسلام وقتما كان عازماً على الحرب في أفغانستان مهما كانت النتائج؟ لم يكن مجبراً على القيام بعمل دنيء.

تأملات الرفيق فيدل »

هل هناك من هامشٍ للنفاق والكذب؟

هل هناك من هامشٍ للنفاق والكذب؟

إن اتهام قائد الثورة البوليفارية، هوغو تشافيز، بالترويج للحرب ضد الشعب الكولومبي والشروع بسباق للتسلح، وعرضه كأنه منتج أو مشجع لتهريب المخدرات  وقمع حرية التعبير وانتهاك حقوق الإنسان وغير هذه من الاتهامات المماثلة، إنما هي اتهامات دنيئة بما يبعث الاشمئزاز، على غرار كل ما فعلته وتفعله وتروّج له الإمبراطورية. لا يمكن نسيان الحقيقة أبداً، ولا الامتناع عن تكرارها؛ الحقيقة الموضوعية والعقلانية هي أهم سلاح يمكن الطرق به في وعي الشعوب بلا كلل أو ملل.

تأملات الرفيق فيدل »

الثورة البوليفارية والسلام

الثورة البوليفارية والسلام

يخطئ
من يظنّون أنه بزرع الشقاق بين الكولومبيين والفنزويليين سينجحون في خططهم
المعادية للثورة. كثيرون من أفضل وأفقر العمال في فنزويلا هم كولومبيون، وقد وفّرت
لهم الثورة التعليم والصحة والعمل والحق بالجنسية وغيرها من الفوائد لهم ولذويهم.
وجنباً إلى جنب سيدافع الفنزويليون والكولومبيون عن “وطن محرر أمريكا”
الكبير؛ وجنباً إلى جنب سيناضلون من أجل الحرية والسلام.

تأملات الرفيق فيدل »

قصة من وحي الخيال

قصة من وحي الخيال

الشعب الأمريكي ليس مذنباً، وإنما هو ضحية نظام غير قابل للاستمرار، وما هو أسوأ من ذلك: لم يعد قدراً على التواؤم مع حياة البشرية.
أوباما الذكي والمتمرّد، الذي عانى الذلّ والعنصرية في طفولته وشبابه، يدرك ذلك، ولكن أوباما الذي تربّى في هذا النظام وهو على التزام به وبالأساليب التي قادته إلى سدّة رئاسة الولايات المتحدة لا يمكنه أن يقاوم إغواء الضغط على الآخرين وتهديدهم، بل وحتى خداعهم.