تأملات الرفيق فيدل »

الحقيقة والقَدْح

الحقيقة والقَدْح

من المعروف أنه في البلدان الصناعية والغنية ينفق الأشخاص على الغذاء ما معدّله 25 بالمائة من مداخيلهم. أبناء الشعوب التي أبقى عليها هؤلاء في حالة من التخلف الاقتصادي، يحتاجون لهذه الغاية ما يصل إلى 80 بالمائة من مداخيلهم. كثيرون يعانون جوعاً فعلياً ويعيشون فوارق اجتماعية هائلة. نسب البطالة تبلغ بشكل عام ضعفان أو ثلاثة.؛ الوفيات بين الأطفال تعبر عن نفسها بنسب أعلى بكثير، بينما يقتصر الأمل بالحياة على ثلثي تلك التي يستمتع بها الأولون. إن النظام بكل بساطة هو نظام إبادة.

تأملات الرفيق فيدل »

الولايات المتحدة وأوروبا وحقوق الإنسان

الولايات المتحدة وأوروبا وحقوق الإنسان

الطريقة المشينة التي اتخذ الاتحاد الأوروبي قراره بها في التاسع عشر من الجاري بإلغاء العقوبات عن كوبا تناولتها 16 برقية صحفية عالمية. لا يترتب عن هذا الإلغاء أي أثر اقتصادي على الإطلاق بالنسبة لبلدنا. خلافاً لذلك، قوانين الولايات المتحدة المتجاوزة لحدودها، وبالتالي حصارها الاقتصادي والمالي ما يزالان ساريان بشكل كامل.

تأملات الرفيق فيدل »

النملة والفيل

النملة والفيل

يعتقد المرء أن ليس هناك من موضوع يستحق أمر التعليق عليه من دون أن يبعث الملل عند القّراء الصابرين بعد حلقة برنامج “الطاولة المستديرة” ليوم الثاني عشر من حزيران/يونيو، التي غطت وقائع تقديم الطبعة الجديدة من كتاب نُشر في بوليفيا قبل 15 سنة من اليوم، وهذه المرة بتوطئة كتبتها أنا. قُرئت في تلك الحلقة من البرنامج مقدّمة كتبها الرئيس إيفو موراليس لاحقاً ثم رسالة من الكاتبة الأرجنتينية الشهيرة استيلا كالوني، واللذين سيتم إدراجهما في الطبعة القادمة. اخترتُ بدقة المعطيات التي استخدمتُها في التوطئة.

تأملات الرفيق فيدل »

السياسة الدنيئة للإمبراطورية

السياسة الدنيئة للإمبراطورية

لا أكون نزيهاً إذا لزمت الصمت بعد الخطاب الذي ألقاه أوباما في الثالث والعشرين من أيار/مايو أمام “المجمع الكوبي-الأمريكي”، الذي أسسه رونالد ريغان. أصغيت إليه كما أصغيت إلى خطابيّ كل ماك كين وبوش. لا أضمر الحقد لشخصه، لأنه ليس مسؤولاً عن الجرائم المرتكبة ضد كوبا وضد البشرية. لو دافعتُ عنه، إنما أنا أكون بذلك أسدى خدمة جليلة لمنافسيه. ولهذا فإنني لا أخشى توجيه الانتقاد إليه والتعبير له بكل صراحة عن وجهات نظري حول كلماته.

تأملات الرفيق فيدل »

أفكار مارتيه الخالدة

أفكار مارتيه الخالدة

قبل أيام قليلة جداً، بعث لي شخص صديق بنص تقرير صادر عن شركة “غالوب”، وهي الشركة الأمريكية الشهيرة لاستطلاع الرأي. أخذتُ أتصفّح هذه المادّة بانعدام طبيعي للثقة بسبب المعلومات الكاذبة والمنافقة التي يتم استخدامها عادة بحق وطننا.

تأملات الرفيق فيدل »

ذئبان جائعان وليلى واحدة

ذئبان جائعان وليلى واحدة

هناك فكرة أساسية كانت تشغل ذهني منذ أن كنت في زمني اشتراكياً طوباوياً. كنت أنطلق من اللاشيء لمجرد رؤيتي للخير والشر التي يزرعها المجتمع الذي يتولد ويتربّى فيه المرء، وهو مجتمع مليء بالغرائز وخالٍ من القيم التي يشرع الآباء، وخاصة منهم الأمهات، بغرسها في أي مجتمع وأي عصر.

تأملات الرفيق فيدل »

الرد اليانكي في القارة: الأسطول الرابع التدخلي

الرد اليانكي في القارة:  الأسطول الرابع التدخلي

كان قد نشأ في عام 1943 لمحاربة الغواصات النازية وحماية حركة الملاحة خلال الحرب العالمية الثانية. تم تجميد عمله عام 1950 باعتبار أنه لا لازمة له. كانت “قيادة الجنوب” تغطي سابقاً احتياجات الولايات المتحدة للهيمنة في منطقتنا. غير أنه انبعث من جديد قبل أيام قليلة، بعد 48 سنة، ولا حاجة لإثبات أهدافه التدخلية. فالقادة العسكريون أنفسهم يكشفون عنها في تصريحاتهم بصورة طبيعيّة وتلقائية، وحتى بدون تكتّم. بعدما دبّ بهم الضيق نتيجة مشكلات أسعار المواد الغذائية والطاقة والتبادل اللامتكافئ والتضخم والتغيرات المناخيّة والاستثمارات التي يستلزمها الحلم الاستهلاكي، إنما هم الآن يرهنون وقت وطاقات المسؤولين والمأمورين.

تأملات الرفيق فيدل »

اختبار ناريّ

اختبار ناريّ

بينما يستمتع شعبنا في الأول من أيار/مايو، عيد العمال، مبتهجاً في السنة التي سيحتفل فيها بمرور نصف قرن على انتصار الثورة وبالذكرى الستين لقيام اتحاد النقابات العمالية الكوبية، تفصل جمهورية بوليفيا الشقيقة، المنكبّة على حماية صحة وتعليم شعبها وضمان أمنه، أيام قليلة، وربما ساعات، عن التعرض لأحداث دراماتيكية.

تأملات الرفيق فيدل »

روح التضحية عندنا وابتزاز الإمبراطورية

روح التضحية عندنا وابتزاز الإمبراطورية

الخبر الأول الذي شاهدته جاء من خلال وكالة الأنباء الإيطالية “أنسا” في الثاني والعشرين من نيسان/أبريل.

“لا باز، 22 نيسان/أبريل.-ستقوم لجنة نيابيّة بالتحقيق في قضية طالبة بوليفية توفيت في كوبا وتمت إعادة جثتها خاليةً من عدة أعضاء حيوية، ومن بينها الدماغ”.

تأملات الرفيق فيدل »

الأحياء والأموات

الأحياء والأموات

ربما يتهيأ لك بأن مركبك يمخر عباب النهر صعوداً، ولكن إذا كان التيار أقوى فإنك تكون آخذاً بالتراجع.