تأملات الرفيق فيدل »

سلام وازدهار

سلام وازدهار

البابا بينديكت السادس عشر استلب بريق رئيس الوزراء البريطاني براون، خليفة بلير، الذي تعرفت إليه وتحدثت معه بضع دقائق خلال إحدى استراحات المؤتمر الثاني لمنظمة التجارة العالمية المنعقد في جنيف قبل 10 سنوات، وذلك بعد الخطاب الذي ألقاه، فعبّرت له عن اختلافي معه في الرأي بسبب عبارة كاذبة قالها عن الوضع الاجتماعي للأطفال الإنكليز. من صوت براون وحججه ولهجته في مؤتمره الصحفي بحضور بوش، بدا لي أنه يبلغ من الغرور ما يبلغه سلفه في قيادة حزب العمال. نشاطات رئيس الوزراء البريطاني الجديد، وبسبب توافقها مع زيارة البابا، كانت أشبه ما تكون بزيارة رئيس حكومة جمهورية موز.

تأملات الرفيق فيدل »

عدم التنازل للفكر المعادي

عدم التنازل للفكر المعادي

قررت أن أكتب هذا التأمل بعدما سمعتُ تعليقاً علنياً جاء في أحدى الوسائل الصحفية للثورة، والتي لن أذكرها بالاسم.

تأملات الرفيق فيدل »

بوش،اصحاب الملايين، الاستهلاكية و الاستهلاكية الفرعية.

بوش،اصحاب الملايين، الاستهلاكية و الاستهلاكية الفرعية.

ليس هناك حاجة للا ثبات على أن المذابح متواصلة  و بحقد متصاعد بالعراق،هذا البلد الذي 95% من شعبه يتكون من المسلمين- و منهم أكثر من 60% شيعة و الباقية من أهل السنة- و بافغانستان،حيث 99% من سكانها مسلمون كذلك- 80% منهم من أهل السنة و الباقية شيعة.و يتكون كلا الشعبين،بدورهما،بقوميات و أجناس بشرية  التي أصولها و مواقع تواجدها مختلفة.

تأملات الرفيق فيدل »

بوش، الحرب و الصراع عن طريقة العضات من أجل كسرة من الحياة.

بوش، الحرب و الصراع عن طريقة العضات من أجل كسرة من الحياة.

بوش، الحرب و الصراع عن طريقة العضات من أجل كسرة من الحياة.

تأملات الرفيق فيدل »

الانتصار الصيني (الجزء الثاني)

الانتصار الصيني  (الجزء الثاني)

عندما اندلعت الحرب العالمية الأولى عام 1914، انضمت الصين إلى الحلفاء. وفي سبيل مكافأتها، عُرض عليها استعادة ما لألمانيا من امتيازات في إقليم شاندونغ عند انتهاء الحرب. وبعد توقيع معاهدة فرساي، التي فرضها رئيس الولايات المتحدة وودرو ويلسون على الأصدقاء وعلى الأعداء، تم نقل المستعمرات الألمانية إلى اليابان، وهي حليف أقوى من الصين.

تأملات الرفيق فيدل »

الانتصار الصيني (الجزء الأول)

الانتصار الصيني  (الجزء الأول)

من دون بعض المعارف التاريخية الأساسية لا يمكن فهم الموضوع الذي سأتناوله.

تأملات الرفيق فيدل »

فصيل هنري ريف يعود ظافراً

فصيل هنري ريف يعود ظافراً

في يوم الأربعاء الموافق السادس والعشرين من آذار/مارس، تُوِّجت ليساندرا غيرّا، ابنة العشرين عاماً، في مانشستير، بريطانيا، بطلة عالمية في فئة الخمسمائة متر المعدودة عكسياً في بطولة العالم لسباق الدراجات على المدرج، وذلك بعدما خاضت منافسة حامية مع أبطال رياضيين من 37 بلداً. يا لها من سعادة سليمة ومشروعة، لأنها ثمرة ما لدينا من تعليم ومن رياضة ومن شباب ومن نساء! التكريم لم يستحق التكريم!

تأملات الرفيق فيدل »

بوش في الآخرة (2)

بوش في الآخرة (2)

حلّت يوم الثلاثاء الموافق 18 آذار/مارس الذكرى الخامسة لاعتقال أكثر من 70 من باعة الوطن، زعماء الطابور الخامس للإمبريالية في كوبا، الذين، وبتمويل من حكومة الولايات المتحدة، ينتهكون قوانين البلاد ويشاركون الطرح القائل بأن هذا الركن المظلم من العالم يجب محوه من الخارطة. وبمناسبة حلول هذه الذكرى، وصف متحدث باسم وزارة الخارجية هذا الحدث بأنه “ربيع أسود”، وهو مصطلح ذو بعد عنصري. يمكننا أن نسميه “ربيعاً أبيض”. فالظلمة ليست موجودة في الفضاء وإنما في العقول. يا له من فرق شاسع بين أساليب حكومة الولايات المتحدة وبين أساليب كوبا! أي من المرتزقة لم يتعرض للتعذيب ولا لحرمانه من محامٍ أو من محاكمة قضائية، ولو كانت هذه المحاكمة ذات طابع مختصَر، وهي محاكمة تنص القوانين على إجرائها في حال وجود خطر بالعدوان؛ ويتمتعون بحق استقبال الزيارات، والوصول إلى الصيوان العائلي وغيرها من الحقوق القانونية كباقي السجناء؛ وإذا ما استدعى وضعهم الصحي بالفعل، يتم إطلاق سراحهم من دون أن تقرر مطالب الإمبريالية وحلفائها شيئاً في الأمر. إننا ندعوها لكي تفعل تجاه السجناء في الولايات المتحدة ما تفعله كوبا تجاه سجنائها. فالثورة تطلب احترام السيادة وليس العفو.

تأملات الرفيق فيدل »

بوش في الآخرة (1)

بوش في الآخرة (1)

أتوقف في هذا التأمل عند الأنباء الواردة عبر مختلف الوسائل، بدءاً وكالات الأنباء الدولية –من دون ذكر كل واحدة منها بالاسم كمصدر لها، وإنما بنقل النص حرفياً- وكتب ووثائق ومواقع إنترنيت، وحتى أسئلة موجهة لمصادر مطلعة.

تأملات الرفيق فيدل »

الزيارة الانتصاريّة

الزيارة الانتصاريّة

وكالات الأنباء الصحفية نقلت الوقائع بسرعة. الأنباء ليست مضحِكة، وإنما هي نعم تبعث السخرية. كل واحد قال ما عنده. كانت هناك منافسة، أي أنهما تنافسا. كما أنها وصلت مشاهد مصوَّرة لديك تشيني، المخطِّط، وتلميذه ماكين؛ يظهران بانضباط بين العديد من الأشخاص، في ما يشبه غرفة صف مدرسيّة ذات مقاعد متواضعة، يجلس عليها كل نوع من القادة المدرَّبين على فن القتل. سأستخدم عبارات بسيطة وبعض آراء التلاميذ والأساتذة والمراسلين والمؤسسات التي تعكس الواقع القاسي.