أرشيف الوسم: رينيه غونزاليس

تأملات الرفيق فيدل »

الإرادة الفولاذية (الجزء الثاني والأخير)

الإرادة الفولاذية (الجزء الثاني والأخير)

عندما جرت بعام 1976 أخطر أعمال إرهابية ضد كوبا، وبشكل خاص تدمير طائرة كوبية خرجت من باربادوس مع 73 راكب – بينهم الطيارون، المضيفات والطاقم المساعد الذي كان يقدم خدماتهم النبيلة بهذا الخط الجوي، الفرقة الشبابية الكاملة التي كانت قد حصلت على كل الأوسمة الذهبية في مباراة المسايفة لأمريكا الوسطى والكاريبي، الركاب الكوبيين وآخرين كانوا يسافرون وهم مطمئنون بتلك الطائرة- أدت تلك الأحداث إلى غضب كبير وتجمعت بساحة الثورة تجمعا جامدا وخارق العادة، أكبر تجمع للناس رأيته أبدا هناك لوداع الضحايا، وهناك صور تثبت على ذلك. مشاهد الألم كانت ولا تزال مسجلة في أذهاننا، لا تمسح. ربما لم تتوفر عند أي مسؤول بالولايات المتحدة الإمكانية لرؤيتها. حتى تتبين بصورة أوضح يستحسن وضع هذه المشاهد بوسائل الإعلام حتى تفهم بشكل جيد دوافع مقاتلينا الأبطال المكافحين ضد الإرهاب.

تأملات الرفيق فيدل »

الإرادة الفولاذية (الجزء الأول)

الإرادة الفولاذية  (الجزء الأول)

نشرت صحيفتا الغراما والشبيبة الثورية، الناطقتان باسم الحزب والشبيبة، منذ يومين، يوم الجمعة 14 تشرين الأول/أكتوبر، رسالة جريئة وقوية موجهة إلى شعب كوبا من بطل الجمهورية ريني غونزاليز بعد ما انتهى العقوبة المجحفة والحقيدة لـ 13 عاما، حيث ظل منعزلا، كباقية الأبطال الأربعة الذين ينفذون أحكاما أطول بسجون بعيدة عن الأخرى بمائات الميلات. لم يتزعزع ولا لحظة صمودهم وتصديهم الثابت، حتى عندما كانوا مرارا في زنازن عقوبة، التي كأنها مدفن حقيقي، دون مكان للتحرك، كما قررته “العدالة اليانكية”، دون ارتكاب جريمة ودون وجود أي أدلة على ذلك. إذا كانت مثل تلك “العدالة” لم تخطأ بشيء، فهو باختيار نوع الرجال الذين كان يعاقبهم.

أخبار »

خوسيه بيرتييرّا يصف قرار القاضية ضد رينيه غونزاليز بأنه سخيف وقاس

رينيه غونزاليس

وصف المحامي خوسيه بيرتييرّا قرار القاضية جوان لينارد، بأنه سخيف وقاس، والتي أصدرت حكماً ينص على أن رينيه غونزاليز، أحد الكوبيين الخمسة المعتقلين في السجون الأمريكية يتحتم عليه أن يعيش في ميامي لفترة ثلاث سنوات، وهو ما يطلق عليه حرية تحت الإشراف.

وفي مقال نشرته صحيفة غرنما الكوبية اليوم، يذكر المحامي الكوبي الأمريكي أن رينيه سيخرج من السجن في السابع من تشرين الأول/أكتوبر، و يتساءل عن الفائدة المحتملة للولايات المتحدة في مواصلة معاقبة شخص، ذنبه الوحيد هو النضال ضد الإرهاب.