تأملات الرفيق فيدل »

عيد فقراء العالم,

عيد فقراء العالم,

نأمل بأنّه يشارك معنا كل أول أيار/مايو آلاف الرجال والنساء من جميع زوايا العالم بعيد العمّال العالمي، الذي نحتفل به منذ 50 عاماً. وليس باطلاً، أنه قبل أول كانون الأول/يناير عام 1959 بكثير قد قمنا بإعلان بأنّه سيتم بناء ثورتنا في سبيل البسطاء ومن أجل البسطاء ولمصلحة البسطاء. والانجازات المحققة من قبل وطننا في مجال الصحة والعلم والثقافة ومجالات أخرى وخاصةً القوة ووحدة الشعب دليل ملموس على ذلك، بالرغم من الحصار الجائر المفروض علينا.

تأملات الرفيق فيدل »

بوادر تبعث الإعجاب والدهشة

 بوادر تبعث الإعجاب والدهشة

في هذه الأيام التي يكثر فيها الحديث عن الحصار المطوّل والجائر على كوبا على أعلى مستويات بلدان القارة، أقرأ في صحيفة “لا خورنادا” المكسيكية نبأ يقول: “في نهايات عام 1963، سعى روبيرت ف. كندي، الذي كان مدعياً عاماً آنذاك، لرفع القيود عن السفر إلى كوبا، واليوم عبّرت كريمته، كاثلين كندي تونسيند، بأن من واجب الرئيس باراك أوباما أن يأخذ هذا بعين الاعتبار وأن يدعم مبادرات تشريعية تدعوا للسماح لكل الأمريكيين بحرية السفر إلى الجزيرة.

تأملات الرفيق فيدل »

رهينة الماضي

رهينة الماضي

مداخلة دانييل في “الطاولة المستديرة” للتلفزيون الوطني الكوبية كانت كما توقّعت. تحدّث ببلاغة، وكان مقنِعاً، رابط الجأش وذا أقوال لا تُدحض.

لم يسئ لأحد، ولم يشأ الإساءة لأي بلد آخر من بلدان أمريكا اللاتينية، ولكنه تشبث بالحقيقة في كل دقيقة من مداخلته: فنزويلا وبوليفيا ونيكاراغوا، بصفتها مجتمعةً ناطقة باسم مجموعة “ألبا”، عبّرت صراحةً عن رفضها لفكرة عرض “البيان الختامي” على أنه وثيقة توافق.

تأملات الرفيق فيدل »

بونزيو بيلاتو نفَض يداه

بونزيو بيلاتو نفَض يداه

تثبت الوقائع التاريخية سياسة النفوذ الأمريكية في منطقتنا ودور منظمة الدول الأمريكية المثير للاشمئزاز كأداة بيد البلد الجبّار.

وصفة إنسولزا هي محو القرار الإجرامي من الخارطة. صرّح راؤول في كوموناه بأنه ليس من شأن كوبا أن تعود أبداً إلى صفوف منظمة الدول الأمريكية. ومستخدماً قولاً رثائياً لمارتيه، عبّر بأنه قبل هذه العودة “يتّحد بحر الجنوب ببحر الشمال ويولد ثعبان من بيضة نسر”.

تأملات الرفيق فيدل »

القمة والكذب

 القمة والكذب

طبعاً، بالنسبة لمراقب من بعيد، كما هو حالي، كان يظهر طيف إستراتيجية معدة مسبقاً من أجل إبراز أقرب المواقف إلى مصالح الولايات المتحدة وأشدها اعتراضاً على السياسات المؤيدة للتغيير الاجتماعي ووحدة شعوبنا وسيادتها. وما هو أسوأ، برأيي، هو مناورة عرض بيان يفترض أنه حاز على موافقة الجميع.

تأملات الرفيق فيدل »

أوباما والحصار

 أوباما والحصار

إننا نعيش أوقاتاً جديدة. التغيرات حتمية. القادة يعبُرون، والشعوب باقية. لن يحتاج الأمر لانتظار آلاف السنين، وإنما ثمانية أخرى فقط، لكي يشغل رئيس آخر للولايات المتحدة، أقل ذكاء ووعداً وقدراً من الإعجاب في العالم من أوباما بدون شك، هذا المنصب اللامشرّف، بسيارة أكثر تصفيحاً وهيلوكبتر أكثر حداثة وطائرة أكثر تطوراً.

تأملات الرفيق فيدل »

أحلام هذيانيّة

أحلام هذيانيّة

فكّرت: لا بدّ وأن معجزة ما قد حدثت. حجر الفلاسفة قد تم اكتشافه. لم الشعور بالقلق ولو لثانية واحدة بعد الآن؟ لا يظنّن أحد بأن ذلك وليد الصدفة. ألا ترانا نعرف القراءة والكتابة؟ منظمة الدول الأمريكية هي التي أنقذتنا جميعاً. يرد ذلك في 13 من أصل 97 فقرة وردت في الصفحات السبع وستين التي تتكون منها الوثيقة الختامية.

تأملات الرفيق فيدل »

القمة السرّية

القمة السرّية

تحدّث أوباما عن القوّة العسكرية للولايات المتحدة، والتي يمكن من خلالها المساعدة في مكافحة الجريمة المنظّمة وعن أهمية السوق الأمريكي. واعتبر أيضاً بأن البرامج التي تنفّذها حكومة كوبا، عبر إرسال فرق طبية إلى بلدان من أمريكا اللاتينية والكاريبي، يمكن أن تكون أكثر فاعلية من قوة واشنطن العسكرية لكسب النفوذ في المنطقة.

تأملات الرفيق فيدل »

عسكريّون أصحاب وجهات نظر صائبة

عسكريّون أصحاب وجهات نظر صائبة

لا أحد يعرف كم يبلغ عدد الأشخاص في الولايات المتحدة الذين يبعثون برسائل لأوباما ولا تنوع المواضيع التي يطرحونها عليه. من البديهي أنه لا يستطيع قراءة جميع الرسائل وتناوُل كل واحدة من القضايا، لأن ساعات اليوم الأربع وعشرون وأيام السنة الثلامائة وخمسة وستون لن تكفي لذلك. الأمر المؤكد هو أن مستشاريه يجيبون على كل تلك الرسائل، بمساعدة أجهزة الكمبيوتر والمعدات الإلكترونية والهواتف الخلوية. لا بدّ وأنه يجري تسجيل مضمونها وتكون الردود جاهزة ومدعّمة بالتصريحات المتعددة للرئيس الجديد خلال حملتي ترشيحه وانتخابه.

تأملات الرفيق فيدل »

هل لمنظمة الدول الأمريكية الحق بالوجود؟

هل لمنظمة الدول الأمريكية الحق بالوجود؟

تحدثتُ اليوم بصراحة عن الأعمال الوحشية المرتكَبة بحق شعوب أمريكا اللاتينية. شعوب الكاريبي لم تكن حتى مستقلة عندما انتصرت الثورة الكوبية. ففي التاسع عشر من الجاري، حين تختتم قمة الأمريكتين أعمالها، تحل الذكرى الثامنة والأربعين لانتصار كوبا في خيرون (خليج الخنازير). كنت حذراً في كلامي عن منظمة الدول الأمريكية فلم أذكر كلمة واحدة يمكن تفسيرها على أنها إهانة لهذه المنظمة العجوز، مع أن الجميع يعرف ما تبعثه عندنا من اشمئزاز.