تأملات الرفيق فيدل »

غيابي عن اللجنة المركزية

غيابي عن اللجنة المركزية

كان راؤول على علم أنني لن أوافق في الوقت الراهن على شغل أي منصب في الحزب؛ فهو الذي كان دائماً من يصفني بسكرتير أول وقائد عام، وهي مناصب، كما هو معروف، فوّضتها في الرسالة المذكورة عندما ألمّ بي مرض خطير. لم أحاول أبداً ممارستها وما كان بوسعي فعل ذلك بدنياً، حتى بعدما استعدت بشكل كبير القدرة على التحليل والكتابة.

لكنه لم يتوقف أبداً عن إطلاعي على الأفكار التي تراوده.

تأملات الرفيق فيدل »

مداولات المؤتمر

مداولات المؤتمر

استمعتُ في الساعة العاشرة من صباح اليوم الأحد إلى مداولات المندوبين إلى المؤتمر السادس للحزب.
من كثرة عدد اللجان، لم أتمكن –كما هو منطقي- من سماع مداخلات كل الذين تحدثوا فيها.
كانوا قد اجتمعوا في خمس لجان من أجل بحث مواضيع متعددة. وبالطبع، كنت أنا أستغل الاستراحات التي يجرونها لكي أتنفس بهدوء وأتناول جرعة مغذية بالطاقة نباتية المنشأ. من المؤكد أن شهيتهم هم كانت أكبر بسبب عملهم وسنّهم.

تأملات الرفيق فيدل »

مسيرة الذكرى الخمسين

مسيرة الذكرى الخمسين

حظيت اليوم بامتياز مشاهدة المسيرة المدهشة التي أحيى بها شعبنا الذكرى الخمسين لإعلان الطابع الاشتراكي للثورة وانتصار شاطئ خيرون [خليج الخنازير].
وبدأت في هذا اليوم أيضاً أعمال المؤتمر السادس للحزب الشيوعي الكوبي.
استمتعت جداً بالنقل التلفزيوني المفصَّل والموسيقى وبإيماءات أبناء شعبنا وبتعبيراته وذكائه وروحه العسكرية والكفاحية: بالصغيرة مابيل في كرسيّها المتحرك بوجهها الباسم وبأطفال وشبان فرقة “لا كولمينيتا”، الذين تضاعف عددهم عدة مرات.

تأملات الرفيق فيدل »

الأفضل والأكثر ذكاءً

الأفضل والأكثر ذكاءً

لأسباب تتعلق بضيق المجال والوقت، لم أذكر يوم أمس كلمة واحدة عن الخطاب الذي ألقاه باراك أوباما يوم الاثنين، الثامن والعشرين من آذار/مارس، عن حرب ليبيا. كنتُ قد وضعت علامات على بعض الأمور التي سبق لي أن أكدتها. عدتُ لمراجعتها وتوصلتُ إلى الاستنتاج بأن الأمر لا يستحق استهلاك الكثير من الورق من أجل هذه القضية.

تذكرتُ ما رواه عليّ كارتر عندما زارنا عام 2002 حول زرع الغابات في الولايات المتحدة؛ فهو يملك مزرعة عائلية في ولاية جورجيا. خلال زيارته الجديدة سألتُه مرة أخرى عن تلك الزراعة، وعاد ليؤكد لي أنه يزرع شجر الصنوبر بمسافة فاصلة تبلغ اثنين وثلاثة أمتار، ما يعادل 1700 شجرة في الهكتار الواحد، ويتم قطعها بعد خمس وعشرين سنة.

تأملات الرفيق فيدل »

كارثة اليابان وزيارة صديق

كارثة اليابان وزيارة صديق

طاب لي اليوم أن أحيّي جيمس كارتر، الذي كان رئيساً للولايات المتحدة بين عامي 1977 و1981، وهو برأيي الرئيس الوحيد الذي تمتّع بما يلزم من هدوء النفس والشجاعة في تناوله لموضوع علاقة بلاده مع كوبا.
بذل كارتر ما بوسعه في سبيل تقليص التوترات الدولية والدعوة لفتح مكاتب رعاية مصالح لكوبا والولايات المتحدة. وإدارته هي الإدارة الوحيدة التي قامت ببعض الخطوات الساعية لتخفيف الحصار المجرم المفروض على
شعبنا.

تأملات الرفيق فيدل »

حرب حلف “الناتو” الفاشية

حرب حلف

لا يحتاج المرء لأن يكون عالماً بالغيب لكي يعرف ما تكهنت به بدقة متناهية في ثلاثة “تأملات” نشرتُها في موقع “كوباديباتي” الإلكتروني بين الحادي والعشرين من شباط/فبراير والثالث من آذار/مارس: “احتلال ليبيا هو مشروع حلف ’الناتو‘” و”رقصة أموات الوقاحة” و”حرب حلف ’الناتو‘ الحتمية”. ولا حتى قادة ألمانيا وإيطاليا الفاشيين بلغوا كل هذا القدر من الوقاحة

تأملات الرفيق فيدل »

بين الهجرة والجريمة

بين الهجرة والجريمة

الأمريكيون اللاتينيون ليسوا مجرمين بالفطرة ولا هم اخترعوا المخدرات. على سبيل المثال، أبناء مجموعات بشرية كحضارتي الأزتيك والمايا وغيرهما من المجموعات البشرية التي قطنت المكسيك وأمريكا الوسطى قبل وصول كولومبوس، كانوا مزارعين رائعين ولم يكونوا حتى يعرفون جناية الكوكا. أبناء حضارتي الكيتشوا والأيمارا كان لديهم القدرة على إنتاج مواد غذائية في سلاسل جبلية. ففي هضاب

تأملات الرفيق فيدل »

النوايا الحقيقية “للتحالف المتكافئ”

النوايا الحقيقية

كان يوم أمس يوماً طويلاً. تابعت وقائع زيارة أوباما لتشيلي، كما سبق أن تابعت في اليوم السابق مغامراته في مدينة ريّو دي جانيرو. ، كانت هذه المدينة قد ألحقت الهزيمة بشيكاغو في تطلعها لاستضافة الألعاب الأولمبية لعام 2016، وذلك بعد مزاحمة شديدة، في لحظة كان الرئيس الجديد للولايات المتحدة والحائز على جائزة نوبل للسلام يبدو

تأملات الرفيق فيدل »

الحذاء يعصر قدماي

الحذاء يعصر قدماي

بينما ينبعث دخان إشعاعي من المفاعل المنكوبة في اليابان، وتطلق غواصات نووية وطائرات مريعة المنظر شحناتها القاتلة الموجّهة لاسلكياً على ليبيا، البلد الشمال أفريقي الذي لا يتجاوز عدد سكانه الستة ملايين نسَمة، روى أوباما على التشيليين حكاية مشابهة لتلك الحكايات التي كنت أسمعها وأنا في الرابعة: “الحذاء يعصر قدماي، والجوارب تدفّيني، والقبلة التي أعطيتني، أحفظها

تأملات الرفيق فيدل »

التحالف المتكافئ

التحالف المتكافئ

بعد وليمة فاخرة ليلة يوم السبت، الموافق 19 من الجاري، أمر قادة حلف “الناتو” بشن الهجوم على ليبيا. طبعاً، لا شيء من هذا يحدث دون أن تطالب الولايات المتحدة بدورها القائد الذي لا تتخلى عنه. من موقع قيادة هذه المنظمة في أوروبا، أعلن ضابط رفيع بدء عملية “فجر أوديسي”. بدا الرأي العام العالمي مذهولاً أمام